عشرة نصائح لتخرج مميز وناجح


من التقاليد المتعارف عليها في مختلف الجامعات، أن الطالب ملزم في عامه الدراسي الأخير بتقديم مذكرة تخرج في تخصصه، ينجزها بمفرده أو بالاشتراك مع مجموعة من زملائه، تكون بمثابة تدريب نهائي يسترجع من خلالها ما اكتسبه من معارف نظرية ومهارات منهجية وتقنية، ليقدمها إلى الإدارة الوصية كوثيقة مكملة تجيز له التخرج.
وغالبا ما تتملك الطالب في المرحلة الأخيرة من انجازه لمذكرته – خاصة وهو يضع الروتوشات الأخيرة عليها كي يقدمها في صورتها النهائية للمناقشة - مشاعر من القلق والارتباك والحيرة والخوف. وهي كلها مشاعر طبيعية لابد أن يمر بها أي إنسان طبيعي انطلاقا من أن التجربة لم يسبق له وان عاشها من قبل أو أنها نادرة الحدوث بالنسبة له.

عزيزي الطالب المقبل على التخرج،

ولكي تمر لحظات المناقشة  عليك بردا وسلاما، بل أكثر تميزا ومتعة إليك الملاحظات التالية:
1-  عليك أن تعي كل الوعي أن هذه اللحظات ستعلق بذاكرتك إلى الأبد، وهي تجربة فريدة حيث تكون فيها أنت نقطة اهتمام الأسرة والزملاء والأساتذة، وحيث ستُتوج كل مجهوداتك وكل السنوات التي قضيتها في الجامعة... كلها، وستختزلها في لحظات ودقائق. لذلك حاول أن تعيش كل لحظة منها بمتعة وفرح وابتسامة ولا تضيعها في الخوف والارتباك.
2- عليك أن تعرف أيضا أن والديك وأسرتك سيعيشون لحظة من أجمل لحظات فخرهم بك وهم يشاهدونك أمامهم تجلس بثقة وتقدم ملخصك بثقة وترد بثقة. كلها لحظات مكثفة بالأحاسيس الصادقة التي لا تتكرر بسهولة.
3- لذلك عليك أن تحضرا ملخصا لمذكرتك قبل المناقشة بأيام، ويتضمن الملخص؛ تقديما عاما لما تحتويه مذكرتك من فصول، ثم التساؤل الرئيسي والتساؤلات الفرعية، وأهمية الدراسة وأهدافها، ومنهجيتها (نوع الدراسة، المنهج، الأدوات، مجتمع البحث، العينة) من دون شرح، ثم النتائج التي توصلت إليها الدراسة.
وهنا عليك أن تنطلق من فكرة أن المناقشين يكونون قد اطلعوا سابقا على المذكرة، فالخطاب موجه أساسا للحضور الذي قد يكون غالبا غير متخصص. لذلك يجب التلخيص قدر الإمكان.
4- لا يمكن أن تخل أية مذكرة من أخطاء ما في مكان ما، لذلك فلا تقلق كثيرا من الملاحظات الموجهة إليك، وان كنت لا تملك إجابات لبعض ما قد يوجه إليك، فإن المشرف قد يساعدك وينوب عنك في الرد.
5- سيكون ممتعا للحضور  وجاذبا للانتباه، ومؤشرا على اهتمامك وجديتك واجتهادك لو جهزت ملخصك الكترونيا وعرضته على صيغة (PowerPoint).
6- المناقشة تبدأ غالبا؛ بأن يقوم  رئيس الجلسة بالتقديم العام، ثم يوجه الكلمة للطلبة كي يقدموا ملخصهم حول مذكرتهم، بعدها يتوجه إلى المشرف كي يقدم صيرورة إشرافه عليهم، ثم بعد ذلك يأتي دور المناقش الأول فالثاني فالرئيس، ثم تُعاد الكلمة للطلبة للرد، ثم المشرف، ليطلب الرئيس في الأخير الاختلاء للتداول على النقطة، بعدها يدخل الحضور، كي يعلن نيابة عن اللجنة المناقشة نقطة الطلبة.
7- الملخص يُقدم غالبا في مدة ما بين 10 و 15 دقيقة. فحاول ألا تسهب فيه لان ذلك سينعكس على الحضور والمناقشين بالملل.
8- عند تقديمك لملخصك، ابدأ بالترحيب بالجميع، ثم قد الشكر للمناقشين على ما بذلوه في سبيل قراءة مذكرتك ومناقشتها، ولا تنسى في ختام ملخصك أن تقدم الشكر لمن ساعدك في انجاز المذكر وخص المشرف بالثناء الذي يستحقه.
9- في ردودك عليك أن تكون دبلوماسيا، ولا تحاول استفزاز المناقشين، كما عليك أن تعلم انه لست ملزما بالرد على كل الملاحظات المعطاة.
10- أخيرا، مادامت هذا اللحظات من أجمل ما ستعيشه في حياتك، كن على قدر مقامها، تأنق جيدا وكن كالعريس في يوم زفافه، أو كالعروس في يوم زفافها.

مع تحياتي الخالصة لكل الطلبة المقبلين على مناقشة مذكراتهم.